الاتصال | من نحن
ANHA

طائرات البعث وموسكو ترتكب مجازر وتوقعات بالسيطرة على صعدة قريباً

بانوراما

مركز الأخبار – شهدت المنطقة خلال الأسبوع المنصرم العديد من التطورات التي ركزت عليها الصحف العربية، إذ تطرقت الصحف لتمثيل إرهابيي تركيا بجثمان مقاتلة لوحدات حماية المرأة والعدوان التركي على عفرين، وإسقاط إرهابيو تركيا لطائرة روسية وارتكاب الأخيرة مجازر في الغوطة الشرقية وإدلب، وبدء العراق لحملة عسكرية ضد بقايا داعش والرايات البيضاء في كركوك، واقتراب الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي من تحرير مدينة الصعدة معقل الحوثيين.

غضب من تمثيل إرهابي أردوغان بجثمان مقاتلة

تنوعت مجريات الأحداث هذا الأسبوع بالشأن السوري، وركزت الصحف إلى الغضب العام من تمثيل إرهابيي أردوغان بجثمان مقاتلة من وحدات حماية الشعب استشهدت في معارك عفرين، إذ أظهر شريط فيديو مصور تمثيل الإرهابيين بجثمان المقاتلة على طريقة داعش، وأكد العديد من مناصري حقوق الإنسان أن تركيا تعتمد على الإرهابيين في الهجوم على عفرين، معتبرين ذلك “وحشية لا مثيل لها”.

كما تطرقت إلى ردود الفعل الدولية حيال هذا العدوان، واعتبار البرلمانيين الأوروبيين أن تركيا تدمر السلام بهجومها على عفرين وطالبوا الاتحاد الأوروبي باتخاذ موقف حازم تجاه تركيا ووقف عدوانها على عفرين، كما دعت فرنسا إلى خروج تركيا والمجموعات المسلحة الإيرانية من سوريا.

لا أحد يصدق الادعاءات التركية والمنظمة تتهم تركيا بقتل السوريين

وفي حديثها عن العدوان التركي على عفرين، أشارت الصحف إلى أن أردوغان زج بالعشرات من المعارضين للعدوان في السجون، وأكدت أن تركيا تعطي أرقاماً غير منطقية عن عدوانها على عفرين، وقالت إن لا أحد يصدق الإعلام الحربي التركي وكذلك مبررات أردوغان في شن العدوان على عفرين.

كما أشارت الصحف إلى تقرير منظمة «هيومن رايتس ووتش» بخصوص قتل تركيا للمدنيين السوريين واستهدافهم على الحدود، وقالت المنظمة إن رصاص حرس الحدود الأتراك تسبب خلال الأشهر الأخيرة بمقتل عشرة أشخاص وأضافت أن «حرس الحدود التركية المغلقة مع سورية يطلقون النار عشوائياً ويعيدون في شكل جماعي طالبي اللجوء السوريين الذين يحاولون العبور إلى تركيا»”.

مجازر شهدتها الغوطة الشرقية وإدلب عقب إسقاط طائرة روسية

كما تطرقت الصحف في هذا الأسبوع إلى إسقاط إرهابيي تركيا، مقاتلة روسية من طراز  {سو – 25} بصاروخ محمول على الكتف أثناء تحليقها فوق منطقة تخفيف التصعيد في إدلب ومقتل قائدها، الأمر الذي أثار غضب روسيا ودفعها للانتقام بقصف مدينة إدلب والغوطة الشرقية فشنت مئات الغارات الصاروخية على منازل ومشافي مدن وقرى محافظة إدلب شمالي سوريا وغوطة دمشق، وفقد ما يزيد عن 200 مدنياً لحياتهم في القصف. كما تناولت أخبار استخدام قوات النظام للأسلحة الكيماوية مجدداً في قصف المدنيين.

إجبار 235 أسرة على النزوح من منازلها في كركوك

وتطرقت الصحف العربية في هذا الأسبوع إلى إجبار العراقيين الذين لديهم أقارب من داعش على النزوح وتدمير منازلهم، حيث أجبرت السلطات العراقية ما لا يقل عن 235 أسرة على النزوح عن منازلها، للاشتباه في انتماء أقارب لهم لمرتزقة داعش، وأجبرتهم على التوجه إلى مخيم داقوق في محافظة كركوك.

عملية عسكرية ضد الرايات البيضاء في مناطق جنوب شرقي كركوك

وفي سياق آخر، أشارت الصحف إلى بدء الجيش العراقي لحملة عسكرية ضد جماعة الرايات البيضاء  لتطهير مناطق جنوب شرقي كركوك حيث سلسلة جبال حمرين الوعرة التي تشرف على طريق خط نقل النفط براً من كركوك إلى مصفى كرمنشاه، وبدأت العملية بتطهير مناطق شرق طوزخرماتو وسلسلة حمرين الجبلية.

الجيش اليمني يتوقع السيطرة على صعدة خلال أيام

وفيما يخص الأزمة اليمنية فتطرقت الصحف إلى تقدم الجيش اليمني المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، في تعز والسيطرة على 85% من المحافظة، بالإضافة إلى تقدمهم في الجبهات الأخرى في كل من صعدة والجوف والبيضاء، وتوقع مراقبون اقتراب الجيش اليمني من السيطرة على صعدة التي تعتبر مسقط رأس العديد من قادة الحوثيين نتيجة تقدم الجيش نحو المدينة، وتسليم عشرات القيادات الحوثية الميدانية أنفسهم إلى الجيش اليمني.

إغلاق مؤسسات فلسطينية في القدس الشرقية

وفيما يخص الأزمة الفلسطينية، أقرت السلطات الإسرائيلية، إغلاق عدد من المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس الشرقية المحتلة، وتمديد إغلاق مؤسسات مغلقة منذ سنوات، مثل «بيت الشرق»، وذلك استباقاً لقرار متوقَّع من السلطة الفلسطينية يقضي بإعلان المدينة المقدسة عاصمة لدولة فلسطين، وأن القرار  لا يقتصر على المؤسسات السياسية في القدس بل يشمل عدداً من المؤسسات المدنية الحيوية لتسيير الحياة الطبيعية، مثل الغرفة التجارية، والمجلس الأعلى للسياحة، والمركز الفلسطيني للدراسات، ونادي الأسير الفلسطيني، ومكتب الدراسات الاجتماعية والإحصائية.

(م ح/ح)