الاتصال | من نحن
ANHA

عفرين فيتنام تركيا، واليمن شمالها وجنوبها بيد إيران وحليفتها

مركز الأخبار – أكدت الصحف العربية إن العدوان التركي على عفرين سيستنزف طاقاتها وأشارت أن عفرين ستتحول إلى فيتنام تركيا، ولفتت إلى الخلافات بين روسيا وتركيا وإيران في سوريا وامكانية إنهيار تحالفها في أية يوم، ونوهت أن مؤتمر إعادة إعمار العراق تحول إلى فرصة من أجل مهاجمة رئيس الوزراء حيدر عبادي من قبل خصومه، وقالت إن اليمن الشمالي يسيطر عليه الحوثيون فيما جنوبها يخوض الموالون لقطر حرباً فيها بهدف إسقاطه بيد حلفاء الدوحة.

مرحلة جديدة في الأزمة السورية

وتطرقت الصحف في بداية الأسبوع الجاري إلى إسقاط مقاتلة إسرائيلية على الأراضي السورية وعنونت صحيفة القدس العربي “سقوط طائرة إف16 إسرائيلية بعد هجوم على “أهداف إيرانية” في سوريا”. وبدورها عنونت صحيفة الحياة “إسقاط «إف 16» إسرائيلية يدشّن تغيير قواعد الاشتباك في سورية” وقالت “حبَست المنطقة أنفاسها قلقاً من تدحرج الأوضاع نحو حرب إقليمية، بعدما بدا جلياً أن دمشق غيّرت قواعد الاشتباك مع تل أبيب”، أما صحيفة العرب فعنونت “المواجهة الإسرائيلية السورية.. قواعد اللعبة تغيرت”، وقالت “إن المنطقة مقبلة على أجواء أكثر تصعيدا وأن التفاهمات الدولية بخصوص إنهاء ملف الأزمة السورية سقطت لتبدأ مرحلة جديدة”.

عفرين ستصبح فيتنام تركيا

وتطرقت الصحف العربية خلال هذا الأسبوع إلى العدوان التركي على عفرين، وعنونت صحيفة العرب اللندنية “معارض بارز: عفرين فيتنام تركيا”، ونقلت الصحيفة عن المعارض التركي دينغير مير محمد فيرات إن عفرين ستكون فيتناما آخر لتركيا. وبدورها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى إسقاط قوات سوريا الديمقراطية مروحية عسكرية تركية في عفرين، وعنونت “مروحية تركية رابع طائرة أجنبية تسقط في سوريا خلال أيام”.

أما صحيفة القدس العربي فعنونت “«غصن الزيتون»: تَقدُّم عسكري بطيء ونوايا دولية لاستنزاف الجيش التركي في حرب طويلة”، وقالت “لا زالت وحدات الحماية الكردية تفرض سيطرتها على محيط مدينة عفرين … الامر الذي يدخل الجيش التركي في معارك استنزاف طويلة الأمد”.

تركيا تحتل أراضٍ سورية جديدة وتهدد الحل السياسي

صحيفة القدس العربي تطرقت خلال هذا الأسبوع إلى الاحتلال التركي لأراضٍ سورية جديدة تحت مسمى إقامة نقاط مراقبة بناء على  اتفاقات مع النظامين الروسي والإيراني، وعنونت “الجيش التركي يدخل مدينة سراقب ويقطع الطريق أمام قوات الأسد”، وقالت “هذا من شأنه قطع الطريق أمام قوات الأسد والميليشيات الموالية له من الوصول إلى قريتي كفريا والفوعة المحاصرتين منذ نحو 4 أعوام. وفي حال قررت قوات الأسد التقدم باتجاههما فبات من المحتم عليها أن تدخل في مواجهة عسكرية ضد الجيش التركي”.

صحيفة الحياة عنونت “الأمم المتحدة لا ترى أفقاً للعملية التركية في سورية”، وقالت “لفت المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا إلى أن التصعيد المتعدد الجوانب في سورية «لا يهدد اتفاقية تخفيف التوتر والاستقرار الإقليمي فحسب، بل يقوض الجهود لإيجاد حل سياسي»، كما أعرب عن قلق الأمم المتحدة من العدوان التركي على عفرين في شمال غربي سورية، معتبراً أن «لا نهاية لها في الأفق».

خلافات بين الحلفاء في سوريا

صحيفة القدس العربي تطرقت إلى الخلافات بين كل من روسيا وتركيا وإيران في سوريا وعنونت “الوجود التركي في سوريا: شرعي أم عدوان… وماذا عن الأمريكي والإيراني والروسي؟” وقالت “إن التحالفات الدولية في سوريا بمجموعها هي تحالفات مؤقتة طارئة قابلة للانهيار بأي لحظة، ولعل التناقضات الواضحة في التحالف بين الروس والايرانيين والأتراك يحمل في طياته من الخلافات ما يجعله عرضة للانهيار في أي لحظة”.

ومن جانبها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى هذه الخلافات وعنونت “اتصالات روسية ـ تركية ـ إيرانية لتطويق الخلافات” وقالت إن وزارة الخارجية الروسية كثفت اتصالاتها خلال اليومين الماضيين وحذرت خلالها كل الأطراف من خطورة التصعيد، وأشار نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف إلى جهود روسية مبذولة على مسار مواز لتجاوز الخلافات التي ظهرت أخيرا بين طهران وأنقرة.

أما صحيفة العرب فعنونت “الأسد يفتح طريق مستقبل سوريا أمام روسيا ويغلقه بوجه إيران”، وقالت “حصلت الحكومة الإيرانية والكيانات المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني على جوائز اقتصادية كبيرة في سوريا، لكنّ رجال الأعمال والدبلوماسيين الإيرانيين في سوريا يقولون إن تنفيذ هذه الاتفاقيات قد توقف من قبل مسؤولي النظام الأكثر حرصا على جذب شركات روسية وصينية”.

دمشق ترفض جهود الأمم المتحدة وروسيا تخير المسلحين

صحيفة الحياة تطرقت إلى اللجنة الدستورية التي تقرر إنشاءها كنتيجة لاجتماع سوتشي وعنونت “دمشق ترفض لجنة لتعديل الدستور بإشراف دولي”. أما صحيفة القدس العربي فتطرقت إلى نتائج الأوضاع في مناطق ما تسمى خفض التصعيد الناتجة عن اجتماعات آستانة وعنونت “موسكو تهدد المعارضة السورية: إما التفاوض مع النظام أو الحرب” وقالت “خيّرت موسكو، هيئة التفاوض في ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، بالجلوس مع ممثلين عن النظام السوري للتباحث معه أو الحرب، في رسالة تنذر بتصعيد في مناطق خفض التصعيد في سوريا”.

الجيش المصري يطلق عملية عسكرية في سيناء

صحيفة الحياة تطرقت إلى إطلاق الجيش المصري عملية عسكرية في سيناء تحت عنوان “الجيش المصري يطلق في سيناء عملية عسكرية للقضاء على الإرهاب”. وتطرقت إلى استمرارها تحت عنوان “تطويق شمال سيناء ووسطها و«حماس» تتعهد إحكام السيطرة على الحدود” وقالت “استهدفت قوات الجيش المصري، بؤر الجماعات الإرهابية في شمال سيناء ووسطها، في أكبر عملية يُنفذها الجيش منذ انطلاق الحرب على الإرهاب منتصف العام 2013 ومهد الجيش لقصف معاقل الإرهاب براً وجواً، بفرض طوق مُحكم حول شمال سيناء ووسطها”، ونقلت عن مصادر تعهد قيادات حركة «حماس» الفلسطينية بالاستنفار على الحدود الغربية للقطاع مع سيناء، وإحكام إغلاقها.

اجتماعات بين فتح وحماس لإنقاذ المصالحة

وفي الشأن الفلسطيني تطرقت الصحف العربية إلى جملة من المواضيع، إذ عنونت صحيفة الشرق الأوسط “مسيرات غضب في الضفة وغزة تسفر عن إصابة العشرات”. وأشارت أن جميع الأراضي الفلسطينية شهدت مسيرات غضب عقب صلاة الجمعة للتنديد بالقرار الأميركي، ولتأبين الشهداء الفلسطينيين الثلاثة الذين سقطوا في الأيام الأخيرة في جنين ونابلس خلال عمليات عسكرية إسرائيلية.

وتطرقت الصحف إلى الاجتماع بين حركتي فتح وحماس في مصر من أجل إنقاذ ملف المصالحة، وعنونت صحيفة الحياة “اجتماعان بين «فتح» و «حماس» في القاهرة وغزة لإنقاذ المصالحة”، أما صحيفة الشرق الأوسط فتطرقت إلى اجتماع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بنظيره الروسي فلاديمير بوتين وعنونت “بوتين وعباس يبحثان دفع التسوية السياسية في المنطقة”، وقالت “تركز الاجتماع على آليات دفع عملية السلام في المنطقة وإخراجها من المأزق الراهن. وطالب الجانب الفلسطيني موسكو بلعب دور نشط في إنضاج آليات جديدة لرعاية عملية السلام، في إطار السعي إلى «كسر هيمنة الولايات المتحدة عليها بعدما أثبتت واشنطن أنها ليست وسيطا نزيها»”.

وتطرقت الصحف إلى تأجيل محاكمة الطفلة عهد التميمي وعنونت القدس العربي “محكمة عسكرية إسرائيلية تؤجل محاكمة عهد التميمي”.

مؤتمر لإعمار العراق وتكتلات قبل الانتخابات

صحيفة القدس العربي تطرقت إلى مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي عقد في الكويت وعنونت “إعادة إعمار العراق أم تغذية الفساد؟” وقالت إن المؤتمر بالغ الطموح ولكنه يصطدم بسلسلة تناقضات تهدد بتحويله إلى منبر لا يتجاوز الخطابة وإطلاق الوعود، من بينها استشراء الفساد في البلاد.

أما صحيفة العرب اللندنية فعنونت “معركة انتخابية في العراق على هامش مؤتمر الكويت” وقالت “طلّ الصراع على السلطة بين فرقاء العائلة السياسية الشيعية العراقية، مجدّدا، برأسه من خلف مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق، وتحوّل المؤتمر إلى فرصة لشنّ حملة منظمة ضدّ العبادي، من قبل كبار منافسيه في الانتخابات العامة. وبين هؤلاء المنافسين من يُعتبر مرشّح إيران بامتياز ليكون حارسا لنفوذها”.

كما تطرقت الصحف إلى التكتلات قبل الانتخابات المقررة في أيار القادم، وعنوت صحيفة القدس العربي “تحالفات ما بعد الانتخابات: الصدر يقترب من الحكيم… والمالكي يتفاهم مع كرد وسنّة” ونقلت عن مصدر في حزب الدعوة الإسلامي إن «التحالفات انتهت، بتشكيل ثلاثة تحالفات شيعية أساسية (النصر ـ بزعامة حيدر العبادي، والفتح ـ بزعامة هادي العامري، ودولة القانون ـ بزعامة المالكي)، غير أن هناك تفاهمات تجري بشأن تحالف ما بعد الانتخابات ووفقاً للمصدر، الذي رجح أن يكون هناك تقارب بين ائتلاف دولة القانون ورئيس البرلمان الحالي سليم الجبوري، فضلاً عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني”.

اليمن .. شمالها وجنوبها بيد إيران وحليفتها

وفي الشأن اليمني تطرقت الصحف العربية خلال هذا الأسبوع إلى الأوضاع الميدانية وعنونت صحيفة العرب “الثورة المضادة في اليمن: ذهب صالح وبقي الحوثيون والإخوان وقطر” وقالت “لم يجن اليمن من ثورة 11 فبراير 2011، سوى الدمار والخراب، لكن ما يمكن الإشارة إليه هو أن شمال اليمن أصبح إيرانيا بامتياز، وأن حربا أخرى يخوضها الموالون لقطر بهدف إسقاط الجنوب بيد حلفاء الدوحة، ليصبح اليمن، شمالا وجنوبا، بيد إيران وحليفتها”.

ومن جانبها تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى تراجع جماعة أنصار الله الحوثي عن الحل السلمي وعنونت “الحوثي يتراجع عن الحل السلمي ويتجاهل اجتماع مسقط”. وقالت “تراجعت جماعة الحوثي عن التعهد الذي قدمته في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ«كسر جمود العملية السياسية» وقبول مقترح إعادة «خطوات بناء الثقة» والتباحث مع «مكتب المبعوث الخاص إلى اليمن» في العاصمة العمانية مسقط … أن الجماعة المتهمة بموالاة إيران غيرت موقفها، وتجاهلت حضور اجتماع كان من المفترض أن يجري في الخامس من فبراير (شباط) الحالي”.

قلق وترقب لبناني بعد التوتر الإسرائيلي السوري

وفي الشأن اللبناني تابعت صحيفة الحياة تداعيات التوتر العسكري السوري الإسرائيلي على لبنان وكتبت تحت عنوان “ساعات من القلق في لبنان و «رسائل» بالجملة على الجبهة السورية” وقالت “سيطرت حالة من الترقب والقلق على المستويين السياسي والعسكري في لبنان، بعد التطورات العسكرية المفاجئة على الجبهة السورية – الإسرائيلية”.

(م ح/ح)