الاتصال | من نحن
ANHA

اتحاد المثقفين في عفرين يعقد ندوة حوارية حول ما تشهده المقاطعة

عفرين- عقد اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين ندوة حوارية حول آخر المستجدات والتطورات التي تشهدها المقاطعة والهجمات التي يشنها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وبدأ اتحاد المثقفين في مقاطعة عفرين، لحملة لعقد الندوات الحوارية في الأماكن العامة، وذلك تحت شعار “حملة اتحاد المثقفين ضد الغزو التركي” للنقاش حول ما تتعرض له المقاطعة من هجمات احتلالية.

وأدار الندوة الإداري في اتحاد المثقفين إدريس برازي، واستهل الندوة بالتطرق إلى المقاومة البطولية التي تشهدها المقاطعة بالقول “إن المقاومة البطولية التي ابدتها المقاتلة آفيستا خابور بتصديها للغزو التركي بروحها الطاهرة للدفاع عن أرض الزيتون مسجلة بذلك أروع ملاحم التضحية وإن التاريخ سوف تدون أسمها كبطلة دافعت عن تراب وطنها بكل شجاعة وبسالة”.

وفي سؤال وجهه برازي للكاتب الصحفي جميل رشيد حول إين تتجه المعارك الجارية في عفرين، إجاب رشيد “حسب ما نشاهد ونتابع الأوضاع في مقاطعة عفرين المقاومة العصرية التي تبديها وحدات حماية الشعب والمرأة ومع كافة أهالي مقاطعة عفرين يتبين لكافة العالم أن الهجمة قد أفشلت، وبالطبع إن أهداف التركية المعلنة من وراء هذه الهجمة هو الاحتلال، والمعروف عن الدولة التركية وذهنيتها التي ورثتها عن السلطنة العثمانية إنها استعمار تريد ضم هذه المناطق إلى أراضيها وقد أعلنها أردوغان مراراً, حيث أدمغ (دمج) أردوغان القوموية التركية والإسلاموية الإخوانية ضمن هذا الإطار استطاع أن يجند المرتزقة الهاربين من كافة مناطق التي تم تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية ليزجهم في الجبهات الأمامية، رغم يقينه فهو يدرك إن المعركة فاشلة”.

وأضاف ” أسلوب تركيا هي التفرقة بين مكونات شعوب روج آفا ليس بجديد هذا الأمر اعتادت عليه الأنظمة التركية منذ القديم وهي تثير في هذا الخط اللاإنساني واللاأخلاقي وثير التفرقة بين العربي والكردي لكي يسهل على هذه الأنظمة قيادة هذه الشعوب، إذا عدنا الى المثيولوجيات والأديان القديمة والحديثة نرى دائماً وأبداً كل هذه الأديان تصر على وحدة اللحمة بين الشعوب”.

بدوره قال الشاعر لاوند ميركو خلال الندوة أنه “في البداية يجب نفهم بنية الائتلاف السوري ومما تتكون هذا الائتلاف ونقارنه مع النقاط الالتقاء بينه وبين الحكومة التركية، ففي الوقت الراهن لا وجود لأي شيء يسمى المعارضة الوطنية السورية، فكلنا يعلم إن الائتلاف يغرق تحت هيمنة الإخوان المسلمين بكافة تياراته فوصل الأمر بهم ليصبحوا مجرد قتلى مأجورين، الكل يعمل تحت تحقيق أهداف منظمة الإخوان المسلمين، نقاط الالتقاء بين حكومة العدالة والتنمية والقاعدة هو إنهم يخبؤون وراء ستار الإسلام”.

ويشار بأن اتحاد المثقفين سيستمر في عقد ندوات مماثلة.

(س خ/ د)

ANHA