الاتصال | من نحن
ANHA

سياسي: الانتصارات التي تتحقق في مقاومة العصر تعود لإرادة الشعب القوية

نارين أمين – عارف سليمان

عفرين- أشار عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا كاميران حسن إلى أن سياسة الدولة التركية عنصرية ومخالفة للقوانين، كونها تحاول الاعتداء على أراضي الغير، منوهاً بالمقاومة التي يبديها أهالي المنطقة أمام ذلك.

تجاوزت مقاومة أبناء عفرين الشهر في تصديهم لأعنف الهجمات من قبل جيش الاحتلال التركي الذي يحاول تحقيق مصالحه تحت ذرائع لا وجود لها على أرض الواقع.

وبهذا الصدد أجرت وكالة أنباء هاوار لقاء مع عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا كاميران حسن.

حسن قال في مستهل حديثه إن ما تشهده مقاطعة عفرين اليوم يدون في التاريخ، وإن الدولة التركية التي تعتبر ثاني أقوى دولة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وبكل ما تمتلك من أسلحة ثقيلة باتت عاجزة عن تحقيق أطماعها والوصول إلى مساعيها بعد أن تجاوزت مقاومة العصر الشهر في تصديهم لهجمات الاحتلال التركي.

وأشار حسن إلى أن الانتصارات التي تتحقق على الأرض تأتي بفضل إرادة الشعب الكردي، وتابع “الأمر الذي يعتبر من أساسيات المقاومة”.

ونوه حسن إلى أن أطماع الدولة التركية تجاه المنطقة ليس لها حدود “إن سياستها عنصرية معادية لحقوق الشعب الكردي والإنسانية، ومخالفة للقوانين الدولية، لأنها تعتدي على أرض مجاورة لها ليست تابعة لها، ذلك بذريعة تأمين الأمن القومي التركي، وأهالي المنطقة هم أولى بتحديد مصيرهم في الأراضي السورية وليس للدولة التركية أي حق بالتدخل في أراضي الغير”.

وأضاف حسن خلال حديثه أن عفرين تعتبر من أكثر الأماكن أماناً واستقراراً في الأراضي السورية منذ اندلاع الأزمة فيها وقال “احتضنت عفرين الآلاف من النازحين من العديد من المناطق بمختلف مكوناتهم وقدمت لهم كل ما بوسعها “.

وعن وحدة الصف الكردي في الفترة الراهنة أردف حسن “في الوقت الحالي يتطلب من جميع القوى والأحزاب السياسية الكردية أن تتحد في ظل زيادة أطماع الدول الاستعمارية تجاه مقاطعة عفرين والمرحلة الحساسة التي تمر بها، خاصة أن الأمر بات محط أنظار الجميع”.

وعن موقفهم كحزب سياسي قال حسن “بدورنا كحزب سياسي منذ اليوم الأول من العدوان التركي على المقاطعة أعلنا تضامننا مع المقاتلين في وحدات حماية الشعب والمرأة المرابطين في جبهات القتال والساهرين على أمن وسلامة المنطقة”.

(ن ح)

ANHA