الاتصال | من نحن
ANHA

استجابة للنفير 800 من شبيبة روج آفا انضموا لمقاومة العصر

Video

سيماف خليل – غاندي علو

عفرين- انضم 800 شاب وشابة من اتحاد شبيبة روج آفا إلى مقاومة العصر، وذلك بعد إعلان النفير العام في مقاطعة عفرين، كما يعمل الاتحاد على تقديم المساعدة للأهالي القادمين من القرى التي تتعرض للهجمات إلى مدينة عفرين.

وأعلنت الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة عفرين النفير العام في الـ21 كانون الثاني من العام الجاري، للوقوف ضد هجمات جيش الاحتلال التركي على عفرين، حيث اتحدت التنظيمات الشبابية العاملة في المقاطعة ” الاتحاد الرياضي، حركة الطلبة الديمقراطيين، شبيبة PYD، اتحاد المرأة الشابة وقوات حماية المجتمع-الشبيبة” تحت مظلة ” منظومة اتحاد شبيبة روج آفا” لدعم مقاومة العصر.

زيارة 700 منزل

انضم اتحاد شبيبة روج آفا إلى لجنة الثورة، التي أسستها الإدارة الذاتية الديمقراطية من أجل مساندة مقاومة العصر، حيث تختص هذه اللجنة بالاهتمام بأمور المجتمع، واستقبال الوفود التي تأتي من مناطق مختلفة.

شكلت منظومة اتحاد شبيبة روج آفا عدة مجموعات وكل واحدة منها تتألف من 3 أشخاص، خصصت لزيارة منازل الأهالي في مدينة عفرين لتقديم الدعم المعنوي لهم، لتوعيتهم للرد على حملات الحرب النفسية التي تنتهجها وسائل الإعلام التركية.

وعملت المنظومة على تأمين احتياجات الوافدين من القرى والنواحي التي تتعرض لهجمات جيش الاحتلال التركي، وخاصة احتياجات الأطفال والنساء، من خلال تأمين المستلزمات المنزلية. وذلك بالتنسيق مع حركة المجتمع الديمقراطي والهلال الأحمر الكردي وجمعية جسر سويسرا (جمعية من أجل تأمين احتياجات الأطفال).

وتمكنت المنظومة حتى الآن من زيارة أكثر من 700 عائلة في مدينة عفرين، ممن تعرضت بيوتهم للدمار من قبل الاحتلال التركي.

المشاركة في علاج الجرحى

بعد تلقي 21 طالباً وطالبة في المعهد الطبي دورة للإعداد والتأهيل واجتيازهم للامتحان توجهوا إلى النقاط الطبية التابعة للهلال الأحمر الكردي والمجلس الصحي في نواحي المقاطعة لتقديم العلاج للجرحى والمرضى في تلك المناطق.

800 شاب وشابة انضموا إلى مقاومة العصر

ولبى 800 شاب وشابة من أبناء مقاطعتي عفرين والشهباء ومدينة حلب وإقليمي الجزيرة والفرات وشنكال ومخيم مخمور نداء النفير العام وانضموا إلى مقاومة العصر، ويتواجد هؤلاء الشبان والشابات الآن في جبهات القتال في مقاطعة عفرين، كما يقوم قسم منهم بالأعمال التنظيمية في اتحاد شبيبة روج آفا.

وبحسب إفادة عضو اتحاد شبيبة روج آفا دلكاش سعيد لوكالتنا، أن اثنين من أعضاء اتحاد شبيبة روج آفا استشهدوا في جبهات القتال وهما “عبدك فوزي، أوجلان بكر”، أثناء تصديهم لهجمات جيش الاحتلال التركي على عفرين.

وأضاف سعيد قائلاً: “سنبقى في خنادق القتال لنحمي وطننا، ولن نسمح لأي أحد باحتلال أراضينا”.

تعليق 1500 صورة دعماً لمقاومة العصر

وقامت منظومة اتحاد شبيبة روج آفا بتعليق 1500 صورة لاصقة على المحال التجارية، الطرق العامة والجدران في مدينة عفرين، دعماً لمقاومة العصر التي يبديها الأهالي مع أبنائهم المقاتلين والمقاتلات في وحدات حماية الشعب والمرأة.

وقالت نائبة الرئاسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة في مقاطعة عفرين نسرين علوش: “بعد بدء الهجمات التركية على مقاطعة عفرين قمنا بتنظيم الشبيبة في المقاطعة ضمن النفير العام الذي أعلنته الإدارة الذاتية الديمقراطية، في خطوة منا لدعم ومساندة مقاومة العصر”.

(س إ)

ANHA