الاتصال | من نحن
ANHA

إلهام أحمد تشرح لأهالي الشيخ مقصود آخر المستجدات السياسية

حلب- أشارت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد، خلال اجتماع عقدته في حي الشيخ مقصود بحلب، إلى أن الحكومة التركية تستهدف من خلال عمليتها العسكرية في عفرين ضرب وحدة الشعب والأراضي السورية.

وعقدت حركة المجتمع الديمقراطي في مدينة حلب اليوم اجتماعاً لأهالي حي الشيخ مقصود لشرح  آخر المستجدات السياسية على الساحة الدولية والسورية وعفرين بشكل خاص، حيث حضر الاجتماع المئات من الأهالي وذلك في مستوصف الشهيد خالد فجر الواقع في القسم الغربي من الحي.

وبدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت، ثم بدأت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية إلهام أحمد بالحديث قائلة:” كان يتضح من خلال سياسات تركيا تجاه الشرق الأوسط وسوريا خصوصاً نواياها في استعادة أمجادها العثمانية وبأنها ستشن حرباً على مدينة عفرين لتحقق ذلك بعد فشلها في سري كانية وكوباني”.

وأضافت:” وطبعاً لم تحقق هذا لوحدها بل شاركتها أطراف أخرى في هذه الحرب مثل روسيا التي سهلت الطرق أمام الدولة التركية وفتحت الأجواء السورية أمام طيرانها لتشن الدولة التركية حربها على مدينة عفرين متبعة في ذلك الأساليب الوحشية في قصف القرى والبلدات الآهلة بالسكان مما أدى إلى استشهاد مئات المدنيين من نساء وأطفال”.

وأكدت إلهام” أن مدينة عفرين يقطنها أكثر من مليون ومئتي ألف شخص، من سكان المدينة نفسها والنازحين الذين لجؤوا لهذه المدينة الآمنة هرباً من تداعيات الحرب في مناطقهم، ورغم هذا فإن الدولة التركية مصرة على عدوانها الهمجي على عفرين بهدف تغيير ديمغرافية المنطقة وتحقيق مآربها الاحتلالية، كما أن استمرار تركيا في ارتكاب مجازرها نابع من مرونة الموقف الدولي تجاهها”.

وتابعت إلهام قائلة ” إن الهدف الأساسي لتركيا من هجومها على مدينة عفرين هو اقتطاع جزء من أراضي سوريا وبالتالي تهديد وحدة الأراضي السورية وبث الفتنة والتفرقة بين شعوبها”.

كما أكدت إلهام بأنهم” منذ اليوم الأول من الأزمة السورية كنا مستعدين للحوار مع الأطراف السورية لإيجاد حل لتخليص سوريا من أزمتها ومازلنا مع أي حوار من شأنه إيقاف نزيف الدم السوري ويمنع احتلال الأراضي السورية، ونؤكد بأن الدولة التركية هي دولة احتلال ولا يمكن قبول تواجدها ضمن الأراضي السورية إلا بصفة محتل”.

واختتمت إلهام حديثها مشددة على أن “الدفاع عن عفرين سيكون بمقاومة أهلها الذين يستميتون لحمايتها”.

وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة عفرين.

(آ ي/ل)

ANHA