الاتصال | من نحن
ANHA

شبان كردستانيون يتوجهون لعفرين ويدعون الجميع للمشاركة في مقاومة العصر

Video

شيلان محمد

كوباني – قال عدد من الشبيبة الذين قدموا من روجهلات(شرق) كردستان وشنكال تلبية لنداء النفير العام نصرة لعفرين أنهم سيقفون في وجه الدولة التركية التي تريد تجديد عهد العثمانيين على حساب أراضي الشمال السوري، وناشدوا شبان وشابات كردستان للمشاركة في مقاومة العصر.

ويقاوم أهالي عفرين إلى جانب مقاتلين ومقاتلات من قوات سوريا الديمقراطية منذ الـ20 من كانون الثاني المنصرم أمام الهجمات الوحشية للعدوان التركي على إقليم عفرين.

وبعد إعلان النفير العام في أجزاء كردستان الأربعة للتصدي للعدوان التركي على عفرين، لبى يوم أمس 38 شاباً وشابة من روجهلات وباشور كردستان من بينهم شبان من شنكال ومغمور نداء النفير العام وتوجهوا إلى روج آفا للمشاركة في مقاومة العصر.

والتقت مراسلة وكالة أبناء هاوار مع عدد من الشبيبة الذين لبوا نداء النفير العام ليتحدثوا عن هدف انضمامهم.

وأشار باهوز شنكالي وهو من الشبان الذين لبوا نداء النفير آتياً من شنكال أن هدفه هو مساندة أهالي عفرين والدفاع عن أرضها في وجه العدوان التركي.

وأضاف شنكالي “سننتقم لنساء شنكال من أردوغان الذي أرسل مرتزقة داعش إلى شنكال والرقة ومنبج وكوباني وفشل وسوف يفشل في عفرين أيضاً مع دباباته وطائراته”.

ومن جهته قال ريباز جعفر الذي أتى من روجهلات للمشاركة في مقاومة العصر “جئت للمشاركة في حماية عفرين وحماية حدود وطني من أرودغان الذي يقوم بقتل المدنيين من الأطفال والنساء وكبار السن ولا يراعي حقوق الإنسان”.

وتابع جعفر “هذه الهجمات لتجديد عهد العثمانيين، هو يسعى لاحتلال عفرين ثم كافة أجزاء كردستان, نحن كالشبيبة في روجهلات كردستان أتينا لحماية روج آفا وخاصة عفرين التي تشن عليها هجمات لاإنسانية”.

وناشد جعفر الشعب في أجزاء كردستان الأربعة وخاصة الشبيبة لمساندة عفرين والمشاركة مع وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية في حمايتها من العدوان التركي”.

وتجدر الإشارة إلى أن الشبيبة أعلنوا تلبيتهم لنداء النفير العام يوم أمس في بيان ألقوه بمقاطعة كوباني، حيث من المقرر أن يتوجهوا خلال الأيام القليلة القادمة إلى عفرين.

(ج)

ANHA