الاتصال | من نحن
ANHA

YJKK يستنكر سياسات الأنظمة الاستبدادية بحق المرأة عامة وعفرين خاصة

مركز الأخبار– استنكر الاتحاد النسائي الشيوعي الكردستاني YJKK سياسات “الامبريالية المتوحشة والأنظمة الاستبدادية القمعية التي لا تزال وبشكل أكبر وأوسع تستغل النساء وتقمعهن وتنتهك أبسط حقوقهن في العيش الآمن والاستقرار”، مؤكداً أن الهجمات على عفرين استمرار لتلك الذهنية وهي إبادة بحق الشعوب.

وجاء ذلك عبر بيان أصدره الاتحاد النسائي الشيوعي الكردستاني YJKK بمناسبة حلول 8 آذار العيد العالمي للمرأة، وقالت فيه:

أيتها المرأة الديمقراطية والثورية العالمية :

“احتجاجات وتظاهرات النساء الأمريكيات / 1856 / للمطالبة بحقوقهن وحملهن الخبز اليابس وباقات من الورود يوم 8 آذار 1908 ثم إقرار النظام الأمريكي بهذا اليوم 1909 يوم المرأة الأمريكية وبعد توسيع رقعة المظاهرات النسوية إلى كثير من دول العالم وإقرار الأمم المتحدة يوم 8 آذار يوماً عالمياً للمرأة ، كل هذا لم يكن مسألة صدفة أو شفقة على المرأة التي كانت تستغلها الرأسمالية الإذلالية في المصانع والمعامل والحقول والقصور بل كان ذلك بجهود ماركس وانجلس وبيانهم الشيوعي العلمي    ( 1848 ) الذي أحدث تغيراً جذرياً في المفاهيم والحركات على الصعيد العالمي .

أيتها الرفيقات والأخوات :

إيماناً بالتغيير والثورية تأسس يوم 9 آذار 2014 اتحاد النساء الشيوعي الكردستاني YJKK ومن خلال نهجه نؤكد للعالم أجمع إن الامبريالية المتوحشة والأنظمة الاستبدادية القمعية لا تزال وبشكل أكبر وأوسع تستغلنا وتقمعنا وتنتهك أبسط حقوقنا في العيش الآمن والاستقرار، فهي تخلق الفتن وتصنع الاقتتال وتشن الحروب العدوانية من خلال قواعدها العسكرية الموجودة في كل أرجاء المعمورة (البرية ـ الجوية ـ البحرية) التي تزيد عن ألف قاعدة، فمن خلالها حيث الرعب والقتل والحرمان والحرائق والتشرد والتهجير والدمار .

للمرأة العبء الأكبر في حمل هذه المصائب لأنها الأم والأخت والزوجة ، علينا باليقظة والكفاح في محاربة الأمبريالية وأدواتها التي تعمل دوماً لاستغلال وإذلال الشعوب والأمم الرافضة للعبودية والحرمان والقهر.

نحن نساء كردستان نعاني الأمرّين من ويلات هذه الحروب القذرة ونتائجها المهلكة المدمّرة ، فمنذ أكثر من مائة عام لم تخمد نيران حروب الأنظمة الحاكمة على كردستان ضد شعبنا والتي راح ضحيتها ملايين الشهداء والمعوّقين والمفقودين وتدمير وحرق عشرات الألوف من قرانا وبلداتنا ومدننا ، وهناك كثير من الأوطان عانت وبعضها لا تزال تعاني من مآسي هذه الحروب مثل فلسطين بالإضافة إلى صومال وليبيا وسوريا والعراق واليمن ودول عديدة من أمريكا اللاتينية وافريقيا و… . كل هذا بفعل مدبَّر ومدروس من الأنظمة الرأسمالية الفاشية وأدواتها المأجورة.

وما يحدث في إقليم عفرين اليوم من إبادة جماعية بحق المدنيين الأبرياء وتدمير وحرق قراهم ومزارعهم يندى له جبين البشرية ووشمة عار على جبين الامبريالية ونظام أردوغان الفاشي المجرم وحربه العدوانية الاحتلالية ضد إقليم عفرين التي هي في يومها / 48 / والشهداء والجرحى بالمئات بينما الرأسمالية الفاشية ومعها الأنظمة والأحزاب والقوى الرجعية العميلة في صمت تام حيال هذه الجرائم وهي إلى جانب صمتها تقوم بتبرير هذه الحرب الظالمة وتقدم لها العون والتسهيلات الاحتلالية.

ــ الموت للأنظمة والقوى الفاشية والرجعية وحروبها العدوانية.

ــ النصر والحرية للمرأة شعلة التحرر والتطور وللشعوب الرافضة للعبودية .

ــ كل الكفاح في سبيل الحرية والمساواة وتحقيق العدالة الاجتماعية الحقيقية”.

(ل)