الاتصال | من نحن
ANHA

المجتمع الدولي عاجز في سوريا وضغوط على عباس لقبول صفقة القرن

بانوراما

مركز الأخبار – قالت الصحف العربية إن المجتمع الدولي بات عاجزاً بعد أن استمرت قوات النظام السوري وجيش الاحتلال التركي بهجماتهما على الغوطة الشرقية وعفرين، وأكدت أن تجربة حلب تتكرر في ادلب باتفاق تركي روسي، وفي العراق باتت بوادر حل الأزمة بين حكومتي هولير وبغداد تلوح في الأفق، فيما أشارت تقارير لتعرض الرئيس الفلسطيني لضغوط عربية لقبول صفقة القرن.

دمشق وتركيا ترفضان قرارات المجتمع الدولي العاجز

وركزت الصحف العربية خلال الأسبوع المنصرم، على الأوضاع في غوطة دمشق وعفرين والقرار الأممي بوقف إطلاق النار في عموم سوريا لمدة 30 يوماً.

وفي هذا السياق عنونت صحيفة العرب “تعويل أطراف الصراع على القوة الخشنة ينذر بانفلات الأمور في سوريا”، وقالت الصحيفة “تأخذ الأزمة السورية منحى أكثر تعقيدا، في ظل عجز القوى المتصارعة على إيجاد نقاط التقاء يمكن البناء عليها، وتعويل كل منهما على القوة الخشنة .. وهناك اليوم جبهتان تتقدمان على غيرها من الجبهات، الغوطة الشرقية المتاخمة للعاصمة دمشق وعفرين الواقعة في محافظة حلب  … ورغم صدور قرار أممي يقضي بوقف القتال في المنطقتين لمدة 30 يوما بيد أن دمشق وأنقرة ترفضان الانصياع له”.

وعنونت ذات الصحيفة أيضاً “النظام السوري يتقدم في الغوطة مستفيدا من عجز المجتمع الدولي”، وقالت الصحيفة “يعكس تقدم الجيش السوري المدعوم بميليشيات إيرانية في الغوطة الشرقية عجز المنظومة الدولية، التي اكتفت بقرار أممي أقل ما يقال عنه إنه “فضفاض”، وبدعوات إلى وقف النار لا تجد لها أي صدى سواء كان لدى دمشق أو لدى حليفتيها موسكو وطهران”.

روسيا تهدد بإبادة المسلحين وتكرر تجربة حلب بالتعاون مع تركيا

وركزت الصحف على التقدم الذي حققته قوات النظام في الغوطة الشرقية بدعم روسي، وعنونت صحيفة الحياة “موسكو تهدد فصائل الغوطة بـ «إبادة» …”، وقالت الصحيفة “بعد ساعات من رفض المعارضة عرض مغادرة مسلحي الفصائل وعائلاتهم، تعهّدت روسيا «إبادة» المسلحين الذي يواصلون القتال في الغوطة، مخيرةً إياهم بين الاستسلام أو مواجهة الموت”.

ومن جانبها لفتت صحيفة العرب إلى تكرار تجربة حلب في الغوطة الشرقية وعنونت “قمة تركية روسية إيرانية لوضع ترتيبات الحل في الغوطة”، وقالت الصحيفة “تتجه الأمور في الغوطة الشرقية لاستنساخ ما جرى في حلب وحمص ومناطق أخرى حاصرتها القوات السورية مدعومة بالغطاء الجوي الروسي، حيث تنتهي العمليات إلى تسليم المدينة للنظام السوري مقابل ضمانات روسية تركية إيرانية تؤدي إلى انسحاب مقاتلي المعارضة وعائلاتهم، قد يتم الاتفاق عليها بشكل تفصيلي في القمة الثلاثية المقررة للرابع من أبريل المقبل”.

روسيا متهمة بارتكاب “جريمة حرب” في سوريا

صحيفة القدس العربي تطرقت إلى الوضع في الغوطة وعنونت “النظام السوري يكرر استخدام الغاز السام… وموسكو تدعو «المسلحين» للخروج مع أسرهم”، وقالت الصحيفة “ارتكبت قوات النظام والروس مجازر في الغوطة الشرقية، بينما لوحت موسكو لنحو 400 ألف نسمة، بما سمته «الخروج الآمن» بهدف تهجيرهم من أرضهم مقابل وقف إطلاق النار”.

ومن جانبها عنونت صحيفة الشرق الأوسط “محققون دوليون يحمّلون روسيا مسؤولية «جريمة حرب» في سوريا”، وقالت الصحيفة “اتهم تقرير جديد أصدره محققو الأمم المتحدة الثلاثاء، روسيا بأنها شنت هجوما في سوريا ربما يرقى إلى «جريمة حرب» باستهدافها سوقا في حلب”.

وبدورها صحيفة الحياة عنونت “مجلس حقوق الإنسان يقرر فتح تحقيق في حصار الغوطة”، وقالت الصحيفة “أمر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بفتح تحقيق عاجل في الأوضاع في غوطة دمشق الشرقية، مطالباً بالسماح فوراً بدخول المساعدات الإنسانية إليها”.

تركيا ترتكب مجازر في عفرين

ومن جانبها تطرقت صحيفة العرب إلى العدوان التركي على عفرين وعنونت في هذا السياق “تركيا تصعد في عفرين مستغلة الانشغال الدولي بالغوطة”، وقالت الصحيفة “مع بداية عملية النظام السوري على الغوطة الواقعة على تخوم العاصمة دمشق وتركيز المجتمع الدولي على الانتهاكات الخطيرة في هذا الشطر، وجدت تركيا في ذلك ضالتها لتكثيف هجماتها على عفرين، دون أن تولي اعتبارا للمدنيين هناك، ضاربة عرض الحائط بالقرار الأممي الذي أقرّ قبل نحو أسبوعين وينص على وقف كامل لإطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوما. ويرجح مراقبون أن تعمد تركيا إلى زيادة وتيرة القصف الجوي والبري في الأيام المقبلة، ما سيعني سقوط المزيد من الضحايا المدنيين، خاصة وأنها باتت تقترب من المناطق الآهلة”.

وزراء الخارجية العرب يرفضون العدوان التركي

وبدورها تطرقت الشرق الأوسط إلى رفض وزراء الخارجية العرب للعدوان التركي على عفرين والتدخلات الإيرانية في المنطقة وعنونت “«الوزاري العربي» رفض التدخلات الإيرانية… ومشاورات لعقد «القمة» في أبريل”، وقالت الصحيفة “جدد وزراء الخارجية العرب إدانتهم لاستمرار التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية، وبخاصة دعمها جماعة الحوثي في اليمن، كما أكدوا تمسك الدول العربية بالقدس «عاصمة أبدية» لفلسطين، ورفض القرار الأميركي بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة. وعبر الوزراء، خلال اجتماعهم في القاهرة، عن رفضهم العمليات العسكرية التركية في عفرين السورية، وتحفظت دولة قطر على هذا القرار”.

الكرد يرفضون الموازنة

وتطرقت الصحف العربية في الشأن العراقي إلى إقرار الموازنة وفي هذا السياق عنونت صحيفة العرب “تذبذب كردي بين التصعيد والتهدئة في الرد على تمرير الموازنة العراقية” وقالت الصحيفة “وجّهت الحكومة المركزية العراقية بنجاحها في تمرير موازنة العام 2018 على الرغم من الاعتراض الشديد لكرد البلاد عليها”.

وأشارت الصحيفة إلى أن تمرير الموازنة هو ضربة جديدة لسلطات إقليم كردستان تجاوزت بكثير بعدها المالي المتمثّل في تقليص حصّة الإقليم من الموازنة، إلى أبعاد ذات طبيعة سياسية مكرّسة لسياسة المغالبة والاستقواء وفرض الأمر الواقع التي أصبحت بغداد تنتهجها مع هولير منذ الاستفتاء الذي أجراه كرد العراق في سبتمبر الماضي.

فيما عنونت صحيفة الحياة “الكرد يخفقون في الخروج بموقف موحد للرد على خفض حصتهم في الموازنة”. وقالت الصحيفة “أخفق الكرد في الخروج بموقف «موحد» للرد على خفض حصتهم في الموازنة الاتحادية، بعد اجتماع قاطعته كتلة «التغيير» النيابية، فيما دعا رئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم حكومتي أربيل وبغداد للإسراع في عقد لقاءات «عاجلة ومتواصلة على أرفع المستويات» لإنهاء الخلافات”.

بوادر لانفراج الأزمة بين هولير وبغداد

وتناولت الصحف العربية في الشأن العراقي عدة مواضيع منها العلاقة بين بغداد وهولير فعنونت صحيفة الحياة “أربيل تؤكد تقارباً مع بغداد لإنهاء الأزمة”، وقالت الصحيفة “كشفت حكومة إقليم كردستان عن تقارب مع بغداد وقرب إنهاء أزمة رواتب الموظفين ورفع الحظر عن الرحلات الدولية إلى مطارات الإقليم، فيما انطلقت أولى هذه الرحلات لنقل المعتمرين من مطار السليمانية بموجب اتفاق، منذ تطبيق الحظر أواخر أيلول (سبتمبر) الماضي”.

وفي ذات الموضوع عنونت الصحيفة نفسها “العبادي يعد كردستان بحل مشكلتي الرواتب والمطارات قبل أعياد «نوروز»” وقالت إن رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي وعد بحل مشكلتي رواتب موظفي إقليم كردستان والمطارات قبل أعياد نوروز”.

الحشد الشعبي يرفض تذويبه في المؤسسة الأمنية

وفي موضوع آخر، عنونت صحيفة الشرق الأوسط “«الحشد» يرفض تذويبه في المؤسسة الأمنية” ونقلت الصحيفة عن قيادي في الحشد الشعبي العراقي، رفضه لتذويب الحشد في المؤسسة الأمنية، لكنه رحب في الوقت نفسه بقرار رئيس الوزراء حيدر العبادي، بمساواة منتسبيه في الحقوق والامتيازات بعناصر الجيش والشرطة”.

استمرار التحضيرات لعقد المجلس الوطني الفلسطيني

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة القدس العربي “الزعنون: التحضيرات جارية لعقد «الوطني» قبل 5 أيار ودعوات جديدة لحماس والجهاد”، وقالت الصحيفة “كشف سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، أن التحضيرات جارية لعقد دورة للمجلس الوطني في موعد لا يتجاوز تاريخ الخامس من شهر مايو/ أيار المقبل، في الوقت الذي أكد فيه أحد أعضاء اللجنة التنفيذية، على وجود خمسة فصائل تدعم عقد المجلس بشكله الحالي، وسط تطلعات لموافقة حركتي حماس والجهاد على المشاركة في هذه الجلسة”.

الفلسطينيون يرفضون دعوة ترامب للعودة إلى طاولة المفاوضات

وعنونت صحيفة الشرق الأوسط “الفلسطينيون يتوجهون لتعليق الاعتراف بإسرائيل… و((تدويل)) الصراع”، وقالت الصحيفة “رفض مسؤولون فلسطينيون دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب للعودة إلى طاولة المفاوضات وقالو إنه عزل نفسه والولايات المتحدة الأمريكية عن أي دور في العملية السياسية بإصراره على ((إزاحة)) القدس على الطاولة، مبرزين انهم يتجهون لتعليق الاعتراف بإسرائيل و((تداول)) الصراع”.

فيما عنونت صحيفة الحياة “«العضوية الكاملة» لفلسطين إلى مجلس الأمن”، وقالت الصحيفة “تُعِد بعثة فلسطين في الأمم المتحدة لتقديم مشروع قرار ثلاثي الأبعاد إلى مجلس الأمن يتضمن طلب العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وتنفيذ القرار الرقم 2334 الخاص بوقف الاستيطان”.

السعودية ومصر تضغطا على فلسطين لقبول صفقة القرن

صحيفة القدس العربي عنونت “تقرير جديد يكشف تعرض الرئيس الفلسطيني لضغط سعودي مصري للقبول بـ «صفقة القرن»”، وقالت الصحيفة “كشف تقرير جديد عن تعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس لـ «ضغط» من دولتين عربيتين، هما السعودية ومصر، لدفعه تجاه القبول بخطة السلام الأمريكية المنوي طرحها قريبا والمعروفة باسم «صفقة القرن»”.

أزمة اقتصادية في صنعاء وخلافات بين الحوثيين

وفي الشأن اليمني ركزت الصحف خلال هذا الأسبوع على الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وفي هذا السياق عنونت صحيفة العرب اللندنية “تململ شعبي في صنعاء مع اشتداد صعوبة الظروف المعيشية”، وقالت الصحيفة “تعيش العاصمة اليمنية صنعاء حالة من الاحتقان الشديد، بسبب تردي الأحوال المعيشية إلى مستويات غير مسبوقة من السوء، تجلّت في ندرة المواد الأساسية وارتفاع أسعارها بشكل جنوني”.

بينما عنونت صحيفة الشرق الأوسط “الصراع بين الجناحين السياسي والعسكري للحوثيين يفاقم ازمتهم”. وقالت الصحيفة “هدد الجناح العسكري في الجماعة الحوثية بتصفية كل من يعارضه من اتباع الجناح السياسي في تعيين شخصيات رئيسة داخل المؤسسات الاقتصادية التابعة للقطاع العام، ويأتي هذا التهديد بعد أقل من شهر من تصفية أربعة قيادات من الجناح السياسي في العاصمة اليمنية صنعاء بسبب خلافات حول تنفيذ أوامر صادرة من القيادة الثورية، وآلية تقسيم الأموال التي يجري نهبها من المؤسسات المالية، لتتسع مساحة الخلاف بين ما يعرف باللجنة الثورية، والمجلس السياسي الأعلى للمليشيات على كل تفاصيل إدارة العملية الانقلابية وإليه تنفيذ المهام”.

(ح)