الاتصال | من نحن
ANHA

مقاومة عفرين مستمرة بروح انتفاضة 12 آذار

قامشلو- أشار الاتحاد الرياضي في مقاطعة الجزيرة بأن ما حدث في قامشلو في 12 آذار 2004, مشابه لما يحدث في عفرين  من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ولكن بأدوات ومسميات أخرى.

وأصدر الاتحاد الرياضي التابع  لهيئة الشباب والرياضة في مقاطعة الجزيرة بياناً بصدد الذكرى الـ 14 لانتفاضة قامشلو 2004.

وعُلِقَ في الملعب صور شهداء انتفاضة قامشلو الذين استشهدوا في الانتفاضة, وصورة لقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان, يافطات كتب عليها باللغتين الكردية والعربية ” مقاومة عفرين امتداد لانتفاضة 12 آذار”.

وقرئ البيان من قبل الرئيسة المشتركة للاتحاد الرياضي سلافا طاهر.

ونص البيان كالتالي:

“مقاومة  عفرين … امتداد لانتفاضة 12 آذار

يصادف اليوم الذكرى السنوية الرابعة عشر على الانتفاضة التي بدأت في قامشلو 12 آذار 2004 بذكراها الأليمة التي غدر فيها النظام البعثي أهلنا في قامشلو عن طريق الرياضة حيث تم استهداف الرياضيين والمدنيين العزل بالسلاح وزج الشبيبة والناشطين في السجون والمعتقلات ولا زال البعض منهم في أقبية النظام البعثي حتى الآن … آنذاك انتفض شعبنا في وجه هذا الظلم وتحركت الجماهير في كل المدن من قامشلو وديريك وكوباني إلى عفرين وحلب والحسكة ودمشق بمسيرات سلمية تطالب بإسقاط النظام وكان الرد بالهمجية التي اتخذها النظام البعثي مبدأ له, وها نحن اليوم نشهد همجية ووحشية النظام الشمولي الفاشي التركي على عفرين مستهدفاً المدنيين من أطفال وشيوخ ونساء وأمام صمت عالمي وغض الأبصار عن الدول الحليفة والصديقة والجارة … ورغم هذا كله أهلنا في عفرين سطروا البطولات في المقاومة ورسموا ملاحم ستكون بصمة على جبين كل دول العالم بصدهم للعدوان الفاشي التركي بكل أسلحته الثقيلة والمتطورة, إن ما حدث في قامشلو في 12 آذار 2004 لهو مشابه لليوم بما يحدث في عفرين ولكن بأدوات ومسميات أخرى.

كان الهدف وقتها والآن هو واحد,  ضرب إرادة شعبنا في سعيه للحرية والعيش بسلام.

اليوم في عفرين تآمر وخذلان دولي على شعبنا وهناك  اتفاقات رخيصة من الدولة الروسية والنظام السوري وحكومة القتل والإرهاب حكومة أردوغان, والهدف ضرب مكتسبات الشعوب بكل أطيافها ومكوناتها إلى جانب الصمت الدولي,

إننا كرياضيي الجزيرة بريادة الشبيبة نستذكر هذا اليوم, وندين ونستنكر العدوان التركي على شعبنا في عفرين ونطالب المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في الوقوف ضد هذا العدوان وحماية أهلنا في عفرين.

كما نؤكد على مواصلة المقاومة وتسطير البطولات والسير على خطى الشهداء ونعاهد  أمهات الشهداء وذويهم على متابعة النصر حتى النصر وكسر أهداف المرتزقة والعدوان التركي المتآمر على شعبنا.”

بعد الانتهاء من قراءة البيان ردد المجتمعون شعارات تحيي “مقاومة العصر”, وهتافات تخلد شهداء انتفاضة قامشلو.

(أس- ج ش/ د أ)

ANHA