الاتصال | من نحن
ANHA

كيلو عيسى: الصمت الدولي حيال عفرين يجر المنطقة إلى أزمة كبيرة

Video

شيلان محمد محمد أحمد

كوباني– أشار عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى، أن اجتياح الأتراك ومرتزقتها إلى عفرين مسعى لإعادة الروح لمرتزقة داعش، داعياً العالم الخروج من صمته  والوقوف أمام هذا العدوان الغاشم وقال “الصمت الدولي حيال عفرين سيجر المنطقة إلى أزمة كبيرة”.

وجاءت تصريحات كيلو عيسى في لقاء مع وكالة أنباء هاوار، بخصوص ما تشهده عفرين منذ 54 يوماً من هجمات بربرية لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وفي مستهل حديثه، تطرق عيسى إلى المقاومة البطولية التي يبديها أهالي عفرين ضد الاحتلال التركي في الدفاع عن أرضهم قائلاً “إن شعب عفرين متمسك بأرضه كأشجار الزيتون، لا يودون الخروج من أرضهم ويدافعون ضد المحتلين، الدولة التركية التي تعد الثانية في حلف الناتو تقصف بشكل يومي المدنيين وتسبب بالمجازر بحقهم لذا يتطلب من جميع الشعوب الذين ينادون بالديمقراطية بأن يساندوا ويدعموا تلك المقاومة، باعتبار مقاومة عفرين ليست لأمة واحدة إنما من أجل كافة العالم”.

وأضاف “تركيا منذ بداية ثورة سوريا كانت تسعى للسيطرة على الشمال السوري لكسر إرادة الشعب بكافة المكونات من العرب والكرد والسريان وتركمان وآشور وشركس، وفي الوقت الحالي نرى بأن عشرات المناطق السورية سلمت لبعض الجهات الإرهابية لكي تقوم الدولة التركية بجلب تلك المجموعات الإرهابية الأخرى لمهاجمة عفرين”.

ونوه عيسى إلى أن الشعب الذي عاش خلال كل هذه السنوات بالحرية والديمقراطية لم يعد يقبل ويتحمل أي احتلال لأرضهم ووطنهم من أي جهة كانت.

وأكد السياسي الكردي، أن تركيا بهجومها على عفرين تسعى لإعادة الروح لمرتزقة داعش التي دحرت أمام مقاومة أبناء الشمال السوري، مشيراً بأن مشاهد الدمار وقتل المدنيين والتهجير وتغيير ديمغرافية المنطقة التي يرتكبها الاحتلال التركي في عفرين يثبت صحة ذلك.

ودعا كيلو عيسى في نهاية حديثه الأمم المتحدة والدول التي تنادي بحقوق الإنسان الخروج من صمتها والوقوف ضد العدوان التركي على عفرين، لأن الصمت الدولي هذا يجر المنطقة إلى أزمة كبيرة.

(آ س)

ANHA