الاتصال | من نحن
ANHA

’شعره أحد نماذج مقاومة العصر,

روج موسى – باسل رشيد

عفرين- يعيش أهالي مقاطعة عفرين عقب بدء هجمات جيش الاحتلال التركي على المقاطعة وقراها في نواحيها السبعة حالة من التحدي ضد الاحتلال التركي وذلك في بقائهم في قراهم ومنازلهم التي تتعرض لقصف يومي بالطائرات الحربية والمدافع الثقيلة والدبابات.

التحدي الذي أعلنه أهالي عفرين بطوائفهم ومكوناتهم خلال اعتصاماتهم وتظاهراتهم المستمرة قبل بدء الهجمات التركية وحتى الآن كان السلاح الأكثر فعالية للوقوف في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته، فالتعاون بين القوات العسكرية المتمثلة بوحدات حماية الشعب والمرأة والأهالي المدنيين لحماية المنطقة كان في مستوى عالي والذي بات جلياً في عدم تخلي الأهالي عن منازلهم.

كان لكل شخص أو عائلة قصة في مقاومة العصر التي تجاوزت الخمسين يوماً، فمنها كان لجميل خوجة أحد أهالي قرية كاخرة التابعة لناحية موباتا بمقاطعة عفرين قصة مختلفة نوعاً ما، جميل شاب البالغ من العمر 24 ربيعاً يعيش مع والده في منزله الريفي بأحد أطراف قرية كاخرة متحدين مع والده جميع ظروف الخطورة التي تواجههم يومياً في القرية التي استشهد أحد المدنيين وجرح خمسة آخرون عقب استهدافهم بطائرات في الثاني من آذار الجاري.

يمضي جميل أغلب وقته  بين أهالي القرية والمنزل، حيث يملك شعبية كبيرة بين كبار السن وأطفال القرية الذين ما زالوا يقاومون أيضاً، يجول جميل يومياً شوارع قريته ويتأمل الطبيعة الجبلية المحيطة بها، لكي يستأنس منها ويقوم بكتابة قصائده، التي بدأ بكتابتها منذ عامين.

جميل هو شقيق لمقاتل ومقاتلة في وحدات حماية الشعب والمرأة، اللذان كانا أحد أسباب إلهامه للبدء بكتابة الشعر، كتب منذ بدء مقاومة العصر في العشرين من كانون الثاني أربعة قصائد أولها كانت عفرين وآخرها مازال يكتبها عن نوروز، حيث يقوم جميل بنقل جميع كتاباته على الهاتف لحفظها بشكل إلكتروني الأمر الذي يضمن حفظ القصائد بشكل جيد على حد وصفه.

كتابة الشعر التي بدأها جميل منذ عامين، استطاع أن يطور بعض جوانب كتابته من ناحية الكلمات والقوافي وأهمية ترتيب الأبيات، فالإلهام الذي كان يستحضره جميل من الطبيعة الجبلية وأخوته المقاتلين كان يبدو واضحاً بأبيات قصائده التي يقرأها أغلب الوقت وهو جالسٌ قبالة غابات القرى المجاورة لقرية كاخرة.

وتتمحور أغلب قصائد جميل عن الوطن والشهداء الذين عايش جميل بعضهم في إحدى فترات طفولته، بالإضافة لوصفه بعض ملاحم المقاومة وأخرى للمقاتلين.

هذا وقال جميل قبيل قراءته لإحدى قصائده بأن الشعر هو وصف لملاحم المقاومة التي تحدث في الثورات وأضاف بأن إظهار حقيقة ثورة روج آفا وفضح ماهية الهجمات التي تستهدفهم مباشرة هو أحد الأسباب التي دفعته للكتابة، وأكمل جميل بأنه في ظل الهجمات التركية بهدف إبادتهم وتغيير ديمغرافية المنطقة والتي تقابلها مقاومة بطولية من قبل المقاتلين والأهالي على حد وصفه قام بكتابة قصائد عن كردستان وبعض الشهداء كأمثل بارين وآفيستا وخمكين وجوان الذي استشهد أثناء قصف قرية كاخرة بالطائرات المسيرة والذي كان صديق طفولة جميل.

وهذا مقطع من قصيديته بالكردية:

:::::Şehîd Ciwan:::::: Li cejna newrozê digeriyam Te kude newroz li şûna xwe hêla Li buhara roja felat bi hêvî bû Kirasê sor ku te xwe pê pêça bû Keskahiya buharê xemiland Newroz û buhar bûn yek Agir li ber dara jînbûna te dadan

::::Efrîn:::: Zeytûna Efrînê serî hilda Bû gule û di eniya faşîzma xwînmij de teqiya Çiya, av û dar tev bi hev re ketine cengê

(س)

ANHA