الاتصال | من نحن
ANHA

قامشلو تشيع اثنين من أبنائها استشهدا في مقاومة العصر

Video

قامشلو- شيع أهالي مدينة قامشلو جثمان الشهيدين رياض قامشلو الاسم الحقيقي حاجي علي, وشرفان قامشلو الاسم الحقيقي أحمد أحمد اللذين استشهدا في مقاومة العصر بعفرين, وذلك إلى مثواهما الأخير في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

وشارك في مراسم تشييع الشهيدين رياض وشرفان اللذين استشهدا بتاريخ 13 آذار الجاري في مقاومة العصر، المئات من أهالي مدينة قامشلو والوفد الذي جاء من باشور كردستان العائد من عفرين، وجميع مجالس مقاطعة قامشلو.

بدأت المراسم في المزار بالوقوف دقيقة صمت, ثم تحدث باسم مجلس عوائل الشهداء محي الدين حسن الذي قدم العزاء لذوي الشهداء, وأكد أن الشهداء هم القادة المعنويون لشعوبهم كما وصفهم قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وعاهد على مواصلة درب الشهداء والتصدي للهجمات الاحتلالية على أرض روج آفا وشمال سوريا بكافة الوسائل.

ثم تحدث باسم وفد باشور كردستان الذي زار عفرين لدعم مقاومتها والعائد منها حديثاً، ملا سامان وقال:” لا داعي للخوف على عفرين، لأن عفرين ستنتصر بفضل المقاتلين والمقاتلات الذين يجعلون من أنفسهم دروعاً لصد العدوان والمحتلين، ولأن خلفهم شعباً لا يمل من المقاومة وأقسموا بأنهم لن يسمحوا للاحتلال التركي أن يهنأ بعفرين.

كما ألقيت كلمة باسم وحدات حماية الشعب والمرأة ألقتها المقاتلة سوزدار قامشلو التي قدمت العزاء لذوي الشهيدين, وقالت:” كما تعلمون أن عفرين تقاوم منذ قرابة الشهرين في وجه ثاني أقوى جيش في حلف الناتو مع كافة أسلحته المتطورة، ولكن بإرادة وإصرار شعب عفرين ومقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة لاتزال المقاومة مستمرة، ونحن على يقين أن النصر سيكون لعفرين لأنها صاحبة الحق والمدافعة عن نفسها في وجه العدوان، وإننا كوحدات حماية المرأة نجدد العهد لشهدائنا على مواصلة نضالهم والانتقام لهم وتصعيد المقاومة حتى تحقيق النصر”.

وانتهت المراسم بقراءة وثيقتا الشهيدين وتسليمهما لذويهما الذين عاهدوا على مواصلة النضال ودعم مقاومة عفرين حتى تحقيق النصر.

(ج ش-ف ف/ل)

ANHA