الاتصال | من نحن
ANHA

الدول الضامنة ترتكب المجازر بحق السوريين واشتعال الأزمة بين روسيا وبريطانيا

بانوراما

مركز الأخبار – ترتكب الدول التي تطلق على نفسها اسم “الضامنة” المجازر في الغوطة الشرقية وعفرين السوريتين، في وقت بدأ الحديث يدور عن إشعال الحرب فيما يسمى بمنطقة التصعيد في جنوب سوريا، ومن جهة أخرى رفض الرئيس الفلسطيني الدعوة الأمريكية للمشاركة في اجتماع إنقاذ غزة التي تدهورت فيها الظروف كثيراً، كما اشتعلت الأزمة بين بريطانيا وروسيا على خلفية تسميم الجاسوس الروسي.

ما يجري في الغوطة وعفرين اتفاقية روسية تركية

وتطرقت الصحف العربية خلال الأسبوع المنصرم إلى الأوضاع الميدانية في سوريا، وخصوصاً في الغوطة الشرقية التي تشن قوات النظام بدعم روسي عملية عسكرية والعدوان التركي على عفرين، وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “50 ألفاً نزحوا من الغوطة وعفرين مع اقتراب الحسم”، وقالت الصحيفة “تسير تطوّرات المعارك في عفرين شمال سورية والغوطة الشرقية لدمشق على خطّين متوازيَين، ما يزيد من صدقية التقارير التي تحدثت قبل أيام عن اتفاق روسي – تركي يحدّد ملامح تقدّم كل طرف في منطقة نفوذه بالتوازي مع الطرف الثاني”.

الدول الضامنة هي من ترتكب المجازر بحق السوريين

وبدورها عنونت صحيفة القدس العربي “170 قتيلا في 3 مجازر للقوات الروسية والسورية… ودي ميستورا: سكان الغوطة يعيشون جحيما”، وقالت الصحيفة “يوم دامٍ آخر تعيشه الغوطة الشرقية، فقد ارتكبت القوات الروسية والسورية التابعة للنظام مجازر عدة بحق المدنيين راح ضحيتها أكثر من 170 قتيلا”، وأشارت أن قوات النظام حققت “تقدماً ملحوظاً” بغطاء جوي روسي.

وفي سياق المجازر التي ترتكبها ما تسمى “الدول الضامنة” أي روسيا وتركيا وإيران، عنونت صحيفة الحياة “27 قتيلاً بقصف تركي على عفرين ومحاولات لاقتحامها”،  وقالت الصحيفة “قتل 27 مدنياً على الأقل في مدينة عفرين ذات الغالبية الكردية جراء قصف مدفعي للقوات التركية”.

العدوان التركي يكشف عن أطماعه ويتسبب بمآسي للأهالي

وعن الأطماع التركية في سوريا، عنونت صحيفة الشرق الأوسط “تركيا لا تنوي تسليم عفرين للأسد… وتؤجل مباحثات مع واشنطن” وقالت الصحيفة “قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن قوات بلاده لن تخرج من عفرين إلا بعد أن تحقق هدفها هناك”. وأشارت أن تركيا أشارت بأنه لا نية لديها لتسليم عفرين للنظام.

وفيما يخص العدوان التركي أيضاً عنونت صحيفة الحياة “مأساة في عفرين واستنفار للمقاتلين الكرد”، وقالت الصحيفة “منذ بدء الهجوم التركي في 20 كانون الثاني (يناير) الماضي توافد الآلاف من سكان البلدات الحدودية إلى مدينة عفرين ما فاقم الوضع الإنساني سوءاً، خصوصاً بعد انقطاع الخدمات الرئيسة ..”.

مطالبات دولية بإيقاف العدوانين التركي والروسي على المدنيين السوريين

وركزت الصحف على ردود الفعل الدولية واجتماع مجلس الأمن ومطالبة كل من روسيا وتركيا إيقاف عدوانيهما على المدنيين السوريين وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “هولاند يطالب الغرب بالرد على التحركات الروسية والتركية”، وقالت الصحيفة “دعا الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند حلف شمالي الأطلسي (ناتو) والدول الغربية إلى ممارسة ضغوط أكبر، ومن ضمنها «تهديدات»، على روسيا وتركيا من أجل وقف العمليات العسكرية في كل من الغوطة الشرقية التي تحاصرها قوات النظام قرب دمشق وعفرين شمال غربي سورية”.

طبول الحرب تقرع في درعا 

وفي شأن العمليات العسكرية لقوات النظام في الجنوب السوري عنونت صحيفة القدس العربي “طبول الحرب تقرع في درعا بعد ثمانية أشهر من الغياب” وقالت الصحيفة “عادت محافظة «درعا» جنوبي سوريا، إلى الواجهة مجدداً بعد غياب امتد لأشهر ثمانية، لتمزق غارات النظام السوري الجوية على مدن وبلدات المحافظة، اتفاق خفض التصعيد، الذي أبرم عقب اتفاق روسي أمريكي سري في العاصمة الأردنية – عمان في شهر تموز- يوليو من عام 2017”.

بغداد تطلق خطة حوار استراتيجي مع مجلس التعاون الخليجي

وفي الشأن العراقي، تطرقت الصحف إلى عدة مواضيع، حيث عنونت صحيفة الشرق الأوسط “خطة عراقية لحوار استراتيجي مع {التعاون الخليجي}”. وقالت الصحيفة “أطلقت بغداد خطة لحوار استراتيجي شامل مع مجلس التعاون الخليجي للمدة (2018 – 2023) أعلنت عنها الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي في بيان”.

رفع الحظر عن مطارات الإقليم

وفيما يخص العلاقات بين حكومتي بغداد وهولير، عنونت صحيفة الحياة “اتفاق بغداد وأربيل على توحيد عمل المصارف وجباية الضرائب”، وقالت الصحيفة “أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس، رفع الحظر المفروض على مطارات إقليم كردستان بعد موافقة السلطات الكردية إخضاعها لنظيرتها الاتحادية”.

إحياء لذكرى مجزرة حلبجة والبارزاني يطالب بالتعويض

وفي شأن عراقي آخر، عنونت صحيفة الشرق الأوسط “الكرد عاتبون في الذكرى الـ30 لـ مذبحة {الكيماوي} في حلبجة” وقالت الصحيفة “ارتدوا ملابسهم السوداء وحملوا صور أبنائهم وشاركوا في إحياء الذكرى الثلاثين لمقتل نحو 5 آلاف كردي عراقي، معظمهم من النساء والأطفال في هجوم كيماوي على مدينة حلبجة، القريبة من الحدود مع إيران”.

وفي سياق متصل عنونت صحيفة الحياة “مسعود بارزاني يطالب «الدولة العراقية» بتعويضات عن مجزرة حلبجة” وقالت الصحيفة “حمّل الرئيس السابق لإقليم كردستان مسعود بارزاني «الدولة العراقية» بنظامها السابق مسؤولية قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية، مطالباً بتعويض الضحايا”.

مباحثات بين الأردن وفلسطين بشأن القضية الفلسطينية

وفي الشأن الفلسطيني تطرقت الصحف إلى لقاء العاهل الاردني والرئيس الفلسطيني وعنونت صحيفة الشرق الأوسط “العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني يبحثان إعادة احياء عملية السلام”. وقالت الصحيفة “أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، استمرار بلاده في بذل الجهود، بالتنسيق مع مختلف الأطراف المعنية، لإعادة إحياء عملية السلام، وإطلاق مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استناداً إلى حل الدولتين ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وبما يفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”.

وفي شأن فلسطيني آخر،عنونت صحيفة الحياة “السلطة تندد بخطة واشنطن لـ «دولة في غزة» وقيادة بديلة”. وقالت الصحيفة إن “الرئيس محمود عباس رفض «مجرد قراءة» الدعوة التي وجهتها الولايات المتحدة إلى السلطة الفلسطينية للمشاركة في اجتماع واشنطن لـ «إنقاذ غزة»، في وقت اعتبرت السلطة أن الاجتماع يُمهد لتطبيق «صفقة القرن» الأميركية الرامية إلى إقامة دولة مركزها قطاع غزة وأجزاء من الضفة الغربية وإيجاد قيادة بديلة”.

خطة أمريكية لوقف التمدد الإيراني في اليمن

وفي الشأن اليمني عنونت صحيفة العرب “ماتيس يبحث في مسقط وقف أسلحة إيران للحوثيين”، وقالت الصحيفة “تحمل زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إلى سلطنة عمان مؤشرا على أن الولايات المتحدة تتحرك من وراء الستار لتنفيذ تعهدات قطعها الرئيس دونالد ترامب بأن أولى مهامه في الشرق الأوسط ستكون وقف التمدد الإيراني”.

التغييرات في الإدارة الأمريكية تعزز موقف ترامب من سياسات إيران

وعن التغييرات في الإدارة الأميركية عنونت صحيفة الشرق الأوسط “فريق ترمب الجديد يبلور سياسة أكثر تشدداً ضد طهران” ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية غربية لـ إن التغييرات الأخيرة التي أجراها الرئيس الأميركي دونالد ترمب في إدارته تعزز موقفه ضد سياسات إيران في الشرق الأوسط، وتدل على نيته الانسحاب من الاتفاق النووي.

وفي نفس السياق عنونت صحيفة العرب “توافق أممي مع الحملة الأميركية للحد من نفوذ إيران وأذرعها” وقالت الصحيفة “أرسلت منظمة الأمم المتحدة رسالة واضحة وحازمة تطالب بوقف حزب الله تدخله في الشأن السوري بما اعتبر أول أعراض قيام منظمة الأمم المتحدة بمتابعة وإدانة قيام قوات تابعة لحزب الله بالقتال إلى جانب قوات الجيش السوري التابع لنظام دمشق دفاعا عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد”.

مجلس الأمن يدعو للامتثال للقانون الدولي في اليمن

وفي شأن يمني آخر عنونت صحيفة الحياة “مجلس الأمن يحذر الحوثيين من شن هجمات في باب المندب” وقالت الصحيفة “دعا مجلس الأمن إلى الامتثال للقانون الدولي في اليمن وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى كل أنحاء اليمن من دون معوقات، والفتح الكامل لكل الموانئ بما فيها الحديدة والصليف، وتحسين إمكانية الوصول إلى مطار صنعاء للأغراض الإنسانية”.

أزمة الدبلوماسي الروسي تشعل الحرب الباردة بين روسيا وبريطانيا

وفيما يخص أزمة الجاسوس الروسي بين بريطانيا وروسيا عنونت صحيفة العرب “انتهاج سياسة حافة الهاوية يعيد “الحرب الباردة” بين روسيا وبريطانيا” وقالت الصحيفة “قررت بريطانيا التصعيد في مواجهة روسيا، بعد ساعات من الترقب انتهت بتحوّل قضية تسميم عميل روسي سابق وابنته إلى أزمة جيوسياسية، قد تهدّد بشن هجمات إلكترونية بين موسكو ولندن، بعد طرد دبلوماسيين روس من بريطانيا”.

(ي ح/ح)