الاتصال | من نحن
ANHA

في خرق جديد للقوانين الدولية .. الاحتلال التركي يجند الأطفال بين مرتزقته

مركز الأخبار- تظهر صور نشرت على صفحات مرتزقة الدولة التركية على مواقع التواصل الاجتماعي  الأطفال دون سن الـ18 وهم يشاركون في العدوان التركي لعفرين ، وهذا ما أكده أيضا القيادي في ما الجيش الحر زياد حجي عبيد أثناء مداخلته على قناة روداو وقوله إن عناصر بعمر الـ15 يتلقون التدريب لديهم .

وفي خطوة جديدة لخرق القانون الدولي الصادر في عام 1989والذي رفع فيه سن تسليح الاطفال ضمن القوات المسلحة إلى ما فوق الثامنة عشرة، بادر الاحتلال التركي بتجنيد الاطفال السوريين ممن الذي لا يتجاوز أعمارهم الـ18 ضمن صفوف مرتزقته الذين يهاجمون مناطق شمال سوريا.

الاحتلال التركي وإرهابيه الذين يتلقون ضربات موجعة على يد مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية وخلال المحاولة لاحتلال مناطق عفرين، وإلى جانب القصف اليومي لمنازل المدنيين وانتهاك القوانين الدولية وارتكاب المجازر بحقهم ، وفي خطوة جديدة لخرق الدولة التركية القوانين الدولية بادر جيش الاحتلال بتجنيد الأطفال السوريين الذين لا يتجاوز أعمارهم الـ18 ضمن صفوف إرهابيه.

وتظهر الصور التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي أطفال بلباس عسكري ومدججين بالسلاح ويثبت ناشرها إنها لهم أثناء مشاركتهم في الهجوم التركي لعفرين في حين أكد ذلك أيضا القيادي في الجيش السوري الحر زياد الحجي عبيد أثناء مداخلته على قناة روداو الفضائية وقوله عند سؤال المذيع عن شعارات داعش التي تطلق ما بين مرتزقتهم، إنهم عناصر جدد تلقوا التدريبات مؤخراً ويبلغون من العمر ما بين ال15 والـ17 سنة ولا يعون ما ينادون به وتأثروا بداعش .

ويذكر أن حسب القوانين الدولية  لا يجوز للجماعات المسلحة استخدام الأطفال دون سن الثامنة عشرة في أي حال من الأحوال.

(آ س/س)

ANHA