الاتصال | من نحن
ANHA

’بالدخول إلى عفرين دخلنا إلى الجنة,

Video

أكرم بركات

عفرين-’’بدخولنا إلى عفرين دخلنا إلى الجنة، إلا أن الاحتلال يريد تدمير هذه الجنة وإبادة شعبها’’ بهذه الكلمات أكد مواطني مقاطعة قامشلو عند دخوله إلى عفرين وما شهده.

قدموا إلى عفرين لدعم مقاومة العصر، وبدخولهم إلى عفرين، شاهدوا بأعينهم كيف تقصف الطائرات الحربية التركية المدنيين العزل.

كُل كبير وصغير، ومن جميع الشعوب القاطنة في شمال سوريا وحتى كردستان يرغبون بالتوجه إلى عفرين لدعم مقاومة العصر، المقاومة تُعد الأولى من نوعها في العصر الحديث، حيث يجابه شعب بكافة شرائحه أعتى عدوان همجي يشن لإبادة وجوده.

منذ بدء العدوان التركي على عفرين، دخل عدّة وفود من شمال سوريا وكردستان وحتى من الدول العربية كـ فلسطين ولبنان، للمشاركة في مقاومة العصر، ودخل مؤخراً وفد من إقليم الجزيرة ضم قرابة 2500 شخص، وأوضح عدد منهم عن أسباب قدومهم إلى عفرين لوكالتنا ANHA.

محمد إبراهيم حسو القادم من إقليم الجزيرة قال ’’قدمنا إلى مقاطعة عفرين لدعم أخوتنا وأشقائنا، وللمشاركة في مقاومة العصر، ولنبرهن للعالم أجمع بأن عفرين ليست لوحدها، بل جميع شعوب شمال سوريا معها’’.

وحول ما شاهدوه في عفرين بيّن حسو ’’بدخولنا إلى عفرين شاهدنا الطائرات تقصف المنطقة، تقصف المدنيين العزل، يقوم جيش الاحتلال التركي بقتل الأطفال والنساء والشيوخ’’.

محمد إبراهيم حسو أشار بأنهم ومنذ دخولهم كوفد إقليم الجزيرة إلى عفرين يشاركون وبشكل يومي في كافة الفعاليات ومراسم الشهداء’’.

أما إبراهيم خلو البالغ من العمر 80 عاماً من أهالي قرية تل جمال التابعة لمقاطعة قامشلو في إقليم الجزيرة، قدم إلى عفرين لدعم ومساند أهالي مقاومة العصر، أوضح بأن وأثناء دخوله إلى عفرين وكأنه دخل الجنة، إلا أن الاحتلال التركي وعبر طائراته الحربية يحاول تدمير هذه الجنة وإبادة شعبها’’.

(س)

ANHA