الاتصال | من نحن
ANHA

آيلان دارا: لتكن شهادتي في سبيل عفرين عملية مقدسة

Video

عارف سليمان – روزانا دادو

عفرين-’’ قدومهم كانت بإرادتهم عندما أصروا على اغتصاب ترابنا، ولكن خروجهم ستكون بقوتنا وإرادتنا، حان الوقت لنحمي أرضنا من رجس الأعداء الذين منذ أزل يريدون قمع تواجدنا، نحن نحمي أمهاتنا اللواتي حملتنا 9 أشهر وحافظوا علينا من كل شر، لتكن شهادتي في سبيل عفرين عملية مقدسة، وليكن رأسكم شامخاً بها’’ بهذه المقتطفات من كلمات الشهيد آيلان دارا أراد أن يودع فيها أهل عفرين وأمهاتها.

على مر التاريخ، الإنسان الوطني هو الذي يغذي ذات الحاجة في تاريخنا تاريخ مقاومة العصر، هناك أحداث واقعية تزخر بها حياة شعوب الشمال السوري، وكفاحهم وحماية وطنهم التي أحرزت التقدم وانجازات عظيمة لم تدون من قبل في التاريخ، فقد قام الشهيد آيلان دارا بإعادة تاريخ أحداث التي جرت في بداية مقاومة العصر، حينها تجسدت في عملية الفدائية للشهيد آفيستا خابور، الذين كلل نضالهم بالعملية الفدائية وأصبحوا رمزاً للمقاومة والصمود.

حياة آيلان دارا

حب الوطن انغرست في دمائه منذ نعومة أظافره، وخلقت لديه حس وطنياً عالياً، أراد التجرد من كل حقوقه والالتحاق بقافلة المناضلين للدفاع عن وطنه وتطهيرها من رجس الأعداء في أي بقعة كانت، وكان على يقين أن لابد للمرء التشبث بتراب الوطن مهما كلف الثمن، وبعد عمليته الفدائية التي أقدم عليها بتاريخ 8 آذار/مارس، من الشهر الجاري والذي يصادف عيد العالمي للمرأة، ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في مركز منطقة جندريسه، والتي جاءت كرَد دفاعي يحذر فيها الغزو من كل خطوة يخطوها في عمليتها الاحتلالية التي يشنها على مقاطعة عفرين، وبهذه المدة أخفقت كل الخطط التي كانت تنويها تركيا من خلالها بالسيطرة على عفرين واحتلالها في غضون أيام قليلة.

المناضل آيلان دارا الاسم الحقيقي أحمد ولو ولد بتاريخ 1كانون الثاني/ يناير عام 1998 في قرية نيربية التابعة لمقاطعة الشهباء، هو الابن الرابع بين أشقائه وشقيقاته، ولديه 3أشقاء، 6شقيقات، درس في قريته، وبعدها أكمل تعليمه في مدينة حلب وحصل شهادة بكالوريا علمي، كما أنه في عام 2014 حصل شهادة تعليم اللغة الكردية للمرحلتين الأولى والثانية.

عرف شخصيته منذ الطفولة بالإنسان المحبوب، ويضيف عليه بصمة خاص به لا يمكن للمرء تجاهله، أو نسيانه، ابتسامته كانت تشع في وجهه، إصراره وعزمه في الدفاع عن الوطن جعل منه مثلاً للوطنية، وقوة الإرادة لديه كسر كل حواجز الخوف وواجه الأعداء بعمليته الفدائية بكل شجاعة وبسالة، ليدون التاريخ، وأصبح عنواناً للبطولة يتردد على كل الألسنة.

انضمام المناضل لوحدات حماية الشعب

عند تعرض قرية آيلان النيربية لهجمات مرتزقة داعش في عام 2014، ظهرت شرارة إصراره بحمل السلاح والتوجه إلى خوض المعارك ضد المغتصبين لأرضه، ولكن لصغر سنه ورغبةً من أهله ووالدته بإكمال تعليمه نزح مع عائلته إلى مدينة حلب.

وخلال سنتين كان آيلان يصارع في حياته الواقع المعاش، والرغبة للمشاركة مع أبناء منطقته في محاربة الطامعين بخيرات وطنه، ولكن والدته منعته من اتخاذ هذا القرار حتى يفي بالوعد الذي وعده فيها، كما من جهة أخرى أراد أن تنصهر القاعدة التي وضعتها المتآمرين على وجود الشعب الكردي أينما كانوا.

وبعد إنهاء تحصيله العملي عام 2016م، انضم آلان في 9 تشرين الثاني من العام ذاته إلى صفوف وحدات حماية الشعب.

وبعد تلقي الشهيد آيلان تدريبات عسكرية وفكرية في صفوف وحدات الحماية، انتقل إلى وحدات الخاصة المتخصصة بمكافحة الإرهاب التابع لوحدات حماية الشعب.

الكلمات الأخيرة للشهيد آيلان

وقبل تنفيذ المناضل آيلان دارا العملية الفدائية نشر رسالته الصوتية والتي أطلقت في يوم العالمي للمرأة، كهدية لوالدته وكافة أمهات كردستان، وطلب من أمه أن تكون شامخة الرأس بالعملية الفدائية التي سينفذها، والتي تبنها لدحر هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في جندريسه، جاءت رسالة آيلان كضربة صاعقة للأعداء، وكبدتهم خسائر فادحة في المقاتلين والعتاد.

ورابط رسالة الشهيد آيلان دارا:  http://www.hawarnews.com/آيلان-دارا-عبر-رسالة-صوتية-يقول-لأمه-أ/

ابن عم المناضل ’’آيلان دارا’’ محمد عبد الباسط ولو  تحدث عن شخصية الشهيد آيلان وقال: ’’أن شخصية المناضل كانت محبوبة واجتماعية، وعند انضمامه لوحدات حماية الشعب أراد من خلاله الدفاع عن أجزاء كردستان الأربع وليست فقط عفرين، وقبل أيام أرسل لوالديه رسالة أكد فيها، أن بهذه العملية التي سينفذها لتكون رأس والديه شامخاً وفخورين به، أن الخطوة التي قام بها المناضل آيلان دارا، هي شهادة فخر واعتزاز لعائلتهم، وأن أمثال آيلان هم من سينيرون مقاومة العصر، ويخلدون إنجازاته في صفحات التاريخ’’.

كما قالت خالة الشهيد ’’آيلان دارا’’ بدرية ولو: ’’أراد آيلان من خلال مقاومة العصر، إثبات للأعداء الذين يريدون التوغل في تراب عفرين، أن الشعب الكردي لن تردعه أسلحتهم الثقيلة، وأنهم ماضون في الدفاع عن ترابهم وتقديم الغالي والنفيس في سبيلها،  وسار آيلان على نهج المناضلات آفيستا، بارين، وهنأت الأمهات بالهدية التي قدمها له المنادي بحرية الوطن والدفاع عنها’’.

(س)

ANHA