الاتصال | من نحن
ANHA

مقاتلو عاصفة الجزيرة يؤكدون استعدادهم التوجه إلى عفرين متى طلب منهم

Video

حمد المصطفى – خالد الجمعة

الرقة ـ عاهد مقاتلون من أبناء دير الزور وشمال سوريا ضمن قوات سوريا الديمقراطية أهالي عفرين بأنهم مستعدون للانضمام إلى مقاومة العصر لمواجه الاحتلال التركي ومرتزقته، قائلين: عفرين هي أرضنا وعرضنا وسندافع عن ترابها وحبات زيتونها بأرواحنا”.

وجاء حديث المقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في جبهات دير الزور خلال لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار ANHA معهم حول ما تشهده عفرين من هجمات من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته وارتكاب المجازر بحق شعبها.

وبهذا الخصوص قال المقاتل من ابناء ريف دير الزور أحمد وليد:” أنا كأبناء دير الزور شاركت في العديد من المعارك ضد مرتزقة داعش في كوباني والرقة والحسكة حتى دحرناهم من تلك المناطق، ونحن كقوات قسد أثبتنا للعالم أجمع من هي قواتنا التي حررت المناطق وانتصرت ولم تستسلم وتنكسر ضد أي عدوان معتدي على ارضه وشعبه.

وأضاف وليد:” إننا نقول لاردوغان نحن لسنا إرهابيين  كما تتدعي بل أنت زعيم الإرهاب والمعتدي على أرضنا وشعبنا، ونحن أصحاب هذه الأرض وندافع عنها لأنها وطننا وشعبنا، أما أنت مجرد محتل وتحلم بأن تعيد أمجاد اجدادك العثمانيين المجرمين”.

كما وجه المقاتل أحمد وليد رسالة إلى المرتزقة السوريين الذين يقاتلون تحت راية الاحتلال التركي ويشاركونهم في احتلال أرض وطنهم وقتل شعبهم، بأن يرجعوا إلى رشدهم ولا يقاتلوا أهلهم وشعبهم السوري خدمة لتركيا وأطماعها الاحتلالية.

ومن جهته قال المقاتل أردال حسكة:”  أنا ابن الحسكة واليوم أقاتل في حملة عاصفة الجزيرة وادافع عن أهل دير الزور لأن واجبنا الدفاع عن كامل أرض وطننا وعموم شعبنا في مواجهة المحتلين والمجموعات الإرهابية، ولسنا كالمجموعات المرتزقة التي تقاتل مع تركيا من أجل المال ويبيعون عرضهم وأرضهم في سبيل ارضاء المحتل والمعتدي على أرض سوريا عامة وليس فقط عفرين”.

مؤكداً أنهم مستعدون للتوجه إلى عفرين للدفاع عنها متى طلب منهم ذلك، منوهاً أن 1700 مقاتل من رفاقهم انسحبوا من حملة عاصفة الجزيرة وتوجوه صوب عفرين للمشاركة في رد العدوان التركي، مؤكداً أن ذلك يزيد من عزيمتهم في مواجهة الإرهاب وداعميه، وبأنهم سيبقون يقاتلون مرتزقة داعش في ديرالزور حتى القضاء عليهم، ومتى طلب منهم فهم مستعدون للتوجه إلى عفرين أيضاً.

(ل)

ANHA